• ×

11:10 صباحًا , السبت 20 أكتوبر 2018

عدد من الأهالي والمسؤولين في طبرجل يعبرون عن عظيم مشاعرهم تجاه وطن الأمجاد

إخبارية طبرجل الرئيسية - إعداد : عبد الله الهريويل عبر عدد من المسئولين والأهالي في طبرجل عن فرحتهم وعظيم سعادتهم بمناسبة اليوم الوطني 81 للمملكة العربية السعودية معتزين بكفاح الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود -رحمه الله- في توحيده لهذا الوطن الشامخ حيث جمع الشتات وقضى على كثير من الفتن التي كانت تؤرق سكان الجزيرة العربية قاطبة وسار من بعده أبناؤه البررة الذين ساهموا في بناء مملكة الإنسانية.


image



في البداية تحدث سعادة الأستاذ فيصل بن صالح الشامي رئيس مركز طبرجل :

لقد كانت الجزيرة العربية قبل توحيد الملك الباني عبد العزيز آل سعود بئية ممزقة تسودها الفوضى وعدم استقرار للأمن إضافة إلي النعرات القبيلة المسيطرة على الوضع بشكل عام ومراكز السلطة التي في مختلف صورها زعامات قبليه فردية لم يكن هدفها بناء دولة، او رفع الغبن عن المجتمع مما يعانيه من فقر ومرض وجهل وكان مقياس تلك الزعامات فقط الانتصار في غارة على قرية أو قبيلة ليس ولدافع السلب والنهب حتى قيض الله لهذا الوضع رجلا قل أن يلد التاريخ مثله هو المؤسس والموحد والباني الملك عبد العزيز آل سعود فوحد أركان هذه البلاد المترامية الأطراف وتمكن بهمته العالية من تأسيس دولة وبناء أمة في مدة اقل من نصف قرن بانتصارات لاتزال الأمة تجني ثمارها .
وفي هذه المناسبة نسأل الله القدير أن يرحم الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل سعود موحد هذه البلاد وباني نهضتها الحديثة، وأن يرحم أبناءه البررة الكرام الذين تولوا سدة الحكم من بعده فحملوا الراية وأدوا الأمانة وبلغوا الرسالة ولم يحيدوا عن نهج الموحد، وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين وولي أمرنا الملك عبدالله بن عبد العزيز لتحقيق مايطمح إليه من تطوير لهذه البلاد وأهلها وأن يوفق ولي عهدنا الأمين الأمير سلطان بن عبدالعزيز وأن يسدد خطى النائب الثاني الأمير نايف بن عبدالعزيز حارس أمن البلاد، وأن يحفظ لنا صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر أمير منطقة الجوف.


وقال رئيس مركز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بطبرجل الشيخ محمد بن عبدالله عربود الشراري في هذه المناسبة:

الحمد لله الذي أعزنا بوحدتنا , وأغنانا بخيرات ِأرضنا , ورزقنا الأمن والأمان , والتقوى والإيمان , وخدمة بيتهِ العتيق , ومسجد سيدنا المصطفى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم .
تحل ذكرى اليوم الوطني لبلادنا الغالية في غرة الميزان تحت ضل قائدنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود ــ حفظه الله ـــ وهو اليوم الأغر الذي يتذكر فيه المواطن السعودي بكل فخر واعتزاز هذه المناسبة التاريخية السعيدة التي تم فيها جمع الشمل ولم شتات هذا الوطن المعطاء..اليوم الوطني ، يوم توحيد هذا الكيان العملاق على يد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيب الله ثراه - وفي هذه المناسبة الغالية نسجل فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية الفريدة والشواهد الكبيرة التي أرست قاعدة متينة لحاضر زاهر وغد مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة الخير والنماء وتتجسد فيه معاني الوفاء لقادة أخلصوا لشعبهم وتفانوا في رفعة بلدهم حتى أصبحت له مكانة كبيرة بين الأمم.
تمر علينا هذه الذكرى لنستلهم العبر والدروس من سيرة القائد الفذ الملك عبدالعزيز ال سعود ــ رحمه الله ـــ الذي استطاع بحنكته ونافذ بصيرته، وقبل ذلك كله بإيمانه الراسخ بالله جل وعلا أن يضع قواعد هذا البناء الشامخ ويشيد منطلقاته وثوابته التي ما زلنا نقتبس منها لتنير حاضرنا ونستشرف بها ملامح ما نتطلع إليه في الغد - إن شاء الله - من الرقي والتقدم في سعينا الدائم لكل ما من شأنه رفعة الوطن ورفاهية وكرامة المواطن .

الأستاذ صالح سالم الحصين مدير مكتب التربية والتعليم بطبرجل بنات- فقال
اليوم الوطني مناسبة عظيمة نشارك فيها قادتنا وشعبنا الاحتفاء بذكرى إعلان الملك عبدالعزيز رحمه الله توحيد هذه البلاد المباركة تحت راية ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) وإطلاق اسم المملكة العربية السعودية ، حيث أرسى قواعد هذا البنيان على هدى كتاب الله الكريم وسنة رسوله الأمين - صلى الله عليه وسلم وأحال الفرقة والتناحر إلى وحدة وتألف، واستبدل الظلم بالعدل ،والخوف بالأمن.

اليوم الوطني مناسبة عزيزة في قلب كل مواطن وتتكرر كل عام فنتابع نحن الشعب السعودي في هذه الذكرى ونعيش الإصلاحات التي خطط لها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، ومنها إصلاح التعليم والقضاء، مروراً بالإصلاح الاقتصادي، وصولاً إلى بناء مجتمع متماسك ، عماده الوحدة الوطنية.
إن هذه المناسبة فرصة عظيمة لكي نغرس في نفوس النشءمعاني الوفاء لأولئك الأبطال الذين صنعوا هذا المجد لهذه الأمة فيشعروا بالفخر والعزة ونغرس في نفوسهم تلك المبادئ والمعاني التي قامت عليها هذه البلاد ونعمّق في أبناءنا معاني الحس الوطني والانتماء إلى هذه الأمة والولاء لقادتنا حتى يستمر عطاء ذلك الغرس المبارك . وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه في ظل قيادتنا الرشيدة وأن يمن الله علينا بالأمن والأمان والخير وأن يعيد هذه المناسبة أعواماً مديده وأزمنة عديدة إنه على ذلك قدير.


أما الأستاذ :مرضي بن سليم المصيدير الشراري مدير مكتب التربية والتعليم للبنين في طبرجل فقال:

تمرهذه الذكرى الغالية على قلوبنا ( اليوم الوطني ) لنستلهم العبر والدروس من سيرة القائد الفذ الملك عبدا لعزيز الذي استطاع بحنكته ونافذ بصيرته، وقبل ذلك كله بإيمانه الراسخ بالله عز وجل أن يضع قواعد هذا البناء الشامخ .
في هذا اليوم الذي يتذكر المواطن السعودي بكل فخر واعتزاز هذه المناسبة التاريخية السعيدة التي تم فيها جمع الشمل ولم شتات هذا الوطن المعطاء يوم توحيد هذا الكيان الشامخ ، وفي نفس الوقت ينظر إلى النهضة الشاملة التي خطتها بلادنا مواكبة للحضارة ، وفي هذه المناسبة الغالية أرفع لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وسمو أمير منطقة الجوف والشعب السعودي ؛ أسمى آيات التهاني و التبريكات ، سائلاً الله تعالى أن يحفظ لنا قادتنا ويديم علينا أمننا إنه على ذلك قدير .

المهندس عبد الرحمن بن شطيط الشراري مدير شركة كهرباء طبرجل عضو المجلس البلدي قال عن هذه المناسبة

يستقبل الشعب السعودي مناسبة لها أثرها الكبير في نفوسهم؛ إنه ذلك اليوم الكبير؛ ذلك اليوم الذي هو إعلان لم الشمل وتوحيد الكلمة وبناء هذه الدولة المباركة على منهاج الشريعة الإسلامية، والذي أصبحت بعده محور العالم الإسلامي والعربي؛ حُق للمواطن السعودي أن يفخر بذلك الإنجاز المذهل الذي حققه لنا -بفضل الله وتوفيقه- الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- والذي استطاع ببعد نظره وثاقب فكره أن يعمل على رسم منهج تسير عليه البلاد لتكون في مصاف الدول المتقدمة؛ وهو ما حصل بحمد الله حيث أدى ماعليه رحمه الله أثناء حياته ثم انبرى لتطبيق ذلك المنهج من بعده أبناؤه البررة، فتم النجاح حتى أصبحت بلادنا رائدة في كل شئ؛ ففي مجال الدعوة إلى الله أصبحت هي القدوة المحتذى بها والتي تمثل المنهج الوسط الذي جاء به محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم، كما أصبحت بلادنا محل أنظار الناس في تقدمها في مجال الطب والتعليم ناهيك عن ريادتها في مجال الاقتصاد والتجارة.

إن هذا اليوم كلما مر على ذهن المواطن السعودي ترتبط فيه كل ذكريات الكفاح والبذل الذي قام به الملك المؤسس، وارتبطت فيه كل مراحل الانجاز والتقدم والرقي... إنه يوم يجدد النشوة بذلك النجاح ويعمق الولاء والطاعة ويبعث العزة والكرامة... فإلى التقدم يا وطني وحماك الله من كيد كل حاقد وحاسد.

أرفع آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود ولمقام سمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبد العزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ولصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر عبدالعزيز أمير منطقة الجوف حفظهم الله ولكافة الأسرة الملكة وللشعب السعودي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الواحد والثمانون لمملكة الإنسانية المملكة العربية السعودية أدام الله الأمن والأمان على بلاد الحرمين الشريفين.


وقال في هذه المناسبة العقيد عبدان بن عبد الله الخيال الشراري مدير الدفاع المدني في طبرجل
إن ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية يعد مناسبة عظيمة في نفس كل مواطن تتكرر كل عام تلك الذكرى التي فيها وحد الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله كيان هذا الوطن الشامخ ، ويسرني في هذه المناسبة العزيزة أن أرفع أسمى آيات التبريكات لمقام خادم الحرمين الششريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وزير الداخلية ولكافة الشعب السعودي الكريم راجياً من الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة أعواماً ووطننا وقيادته بخير إنه على ذلك قدير .

المهندس / مبارك بن محمد الدويرج الشراري مدير صندوق التنمية الزراعية بطبرجل

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
نحمد الله ان هيأ لهذا الوطن رجالاً صدقوا الله ماعاهدوا،وطناً ننعم به تحت ظل ملوكاً طبقوا شرع الله وسنة رسوله منذ ان اسس المغفور له بأذن الله الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه مملكتنا الغالية ومن بعده ابنائه البررة حتى هذا اليوم والذي نحتفل به تحت راية مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله مناسبة اليوم الوطني والذي نرفع التهنئة به الى مقام مولاي خادم الحرمين الملك عبدالله حفظه الله وإلى ولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز وإلى النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز وإلى اميرنا المحبوب صاحب السمو الملكي الامير فهد بن بدر امير منطقة الجوف وإلى الشعب السعودي ونقول اعاده الله علينا اعواماً عديده ونحن ننعم بالأمن والأمان تحت راية الاسلام وفي النهاية دام عزك ياوطن.


الأستاذ صلاح بن عبد الدايم الشراري مدير مستشفى طبرجل العام

في هذه الذكرى السنوية الغالية على قلب كل مواطن سعودي شرب حب وأغتذت عروقه حتى ارتوت .
تطلق كل قيود الحروف وتفك أسرها لتطلق اسمى وأرقى الكلمات حباً وتعبيراً لحب هذا الوطن الذي لولا الله ثم إخلاص ملوكه الذين حملوا على عاتقهم ما أورثه لهم الأب البطل الفارس الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله موحد هذا الكيان العظيم والذي لم شمل قبائله تحت شعاراً واحد لا إله إلا الله محمد رسول الله وينتقل الجميع من حياة التعب وعدم الإستقرار والخوف إلي حياة رغد العيش والطمأنينة والأمن والأمان هانئين في أماكن سكنهم تحت كلمة التوحيد وحب الوطن وولاة الأمر في بلد الحرمين الشريفين .
وفي هذه المناسبة لا يسعنا نحن أبناء المملكة العربية السعودية إلا أن نشكر الله سبحانه وتعالى أولاً على نعمة الإسلام ونعمة الأمن والأمان وأن جعل قادتنا آل سعود حفظهم الله وأن يديم على مليكنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الصحة والعافية وأن يوفقه لما فيه الخير للأسلام والمسلمين وأن يحفظ ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وأن يسبغ على هذا الوطن الأمن والأمان وأن يعيد هذه الذكرى أعواماً مديدة وقادتنا ووطننا ومواطنيه بخير وأمن وتطور.



كما تحدث في هذه المناسبة عضو المجلس البلدي سويلم بن حراثان العتيقي فقال:
إن ذكرى اليوم الوطني هي ذكرى ملحمة سطرتها السواعد الوطنية القوية تحت راية التوحيد التي حملها الملك عبد العزيز -رحمه الله- الذي قاد بمهارة نادرة ملحمة توحيد وتأسيس هذا الكيان بإرادة الله ثم بعزم الرجال الأشداء الذين استعانوا بربهم لتوحيد بلادهم فأعانهم وأنجزوا هذه الملحمةالعظيمةالتي ما زالت قائمة ولله الحمد..
وبهذه المناسبة الكريمة أتوجه بالتهنئة الخاصة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز وسمو النائب الثاني -حفظهم الله- وللأسرة المالكة وأفراد الشعب السعودي.

وتحدث رجل الأعمال الشيخ مدالله بن فنخور الدعيجاء عن هذه المناسبة فقال

نحتفل هذه الأيام بذكرى غالية على قلب كل مواطن في هذا الوطن الشامخ وهي مناسبة غالية تتكرر كل عام إنها مناسبة اليوم الوطني هذا اليوم الخالد يوم فخر واعتزاز لوطن العز والكرامة والمواقف الحكيمة بقيادته وشعبه الأصيل منذ أن أسس صقر الجزيرة البطل المغفور له الملك عبدالعزيز -رحمه الله- هذا الوطن وفق نهج إسلامي سليم تحت راية لا اله إلا الله محمد رسول الله ومكنها من تجاوز أعتى الصعاب وأكبر المشاكل وأخرجها بفضل الله سبحانه وتعالى من البؤس والفقر والتشتت إلى الأمن والطمأنينة والوحدة وغرس روح الانتماء للوطن في نفوس المواطنين جميعا، وكان أسلوباً للحكم لأبنائه من بعده حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -رعاه الله- الذي أكد حرصه الكبير على تعميق هذه المبادئ الإسلامية في العديد من المنجزات حتى اكتمل هذا الصرح الشامخ الذي نعيش على ترابه
وأضافت المملكة بقيادته حفظه الله ورعاه لمجدها ولتاريخها عنواناً آخر حيث شهدت تطوراً كبيراً في كافة المجالات وأصبح المواطن ولله الحمد ينعم بالرخاء والرفاهية حيث تم وضع خطط التنمية لهذه البلاد إلى أن أصبحت في مصاف الدول المتقدمة ولا شك أن الذي أرسى قواعدها الأول هو الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- الذي كان له الفضل بعد الله في توحيد المملكة بعد أن كانت متفرقة ومن بعده جاء الأبناء الأوفياء ليكملوا مسيرة الازدهار والتقدم وصولاً إلي عهد خادم الحرمين الشريفين الذي تنعم فيه المملكة في كافة المجالات بالخدمات وما المشاريع العملاقة التي تقام في بلادنا اليوم إلا دليل على ما تنعم به المملكة من تطور وازدهار.


وقال الأستاذ عبد الله بن شتيوي الحصين مدير إدارة شئون الموظفين في بلدية طبرجل : تحل على بلادنا الغالية الذكرى الوطنية العظيمة الذي يتذكر فيه المواطن السعودي بكل فخر واعتزاز هذه المناسبة التاريخية السعيدة التي تم فيها جمع الشمل ولم شتات هذا الوطن المعطاء..اليوم الوطني، حيث تم في هذا اليوم توحيد هذا الكيان العملاق على يد جلالة الملك عبد العزيز - طيب الله ثراه - وفي هذه المناسبة الغالية نسجل فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية الفريدة والشواهد الكبيرة التي أرست قاعدة متينة لحاضر زاهد وغد مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة الخير والنماء وتتجسد فيه معاني الحب و الوفاء لقادة أخلصوا لشعبهم وتفانوا في رفعة بلدهم حتى أصبحت له مكانة كبيرة بين الأمم .
تمر علينا هذه الذكرى لنستلهم العبر والدروس من سيرة القائد الفذ الملك عبد العزيز الذي استطاع بحنكته ونافذ بصيرته، وقبل ذلك بإيمانه الراسخ بالله جل وعلا أن يضع قواعد هذا البناء الشامخ ويشيد منطلقاته وثوابته التي ما زلنا نقتبس منها لتنير حاضرنا ونستشرف بها ملامح ما نتطلع إليه في الغد - إن شاء الله - من الرقي والتقدم في سعينا الدائم لكل ما من شأنه رفعة الوطن ورفاهية وكرامة المواطن ودام عزك يا وطن مرفوع القدر شامخ الهمة والعزة والمكانة.

وتحدث الأستاذ حمود رفدها الحميد مشرف التربية الفنية بمكتب التربية والتعليم بطبرجل عن هذه المناسبة وقال:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

تحل ذكرى اليوم الوطني لبلادنا الغالية في غرة الميزان وهو اليوم الأغر الذي يتذكر فيه المواطن السعودي بكل فخر واعتزاز هذه المناسبة التاريخية السعيدة التي تم فيها جمع الشمل ولم شتات هذا الوطن المعطاء..

اليوم الوطني، يوم توحيد هذا الكيان العملاق على يد جلالة الملك عبدا لعزيز بن عبدا لرحمن - طيب الله ثراه - وفي هذه المناسبة الغالية نسجل فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية الفريدة والشواهد الكبيرة التي أرست قاعدة متينة لحاضر زاه وغد مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة الخير والنماء وتتجسد فيه معاني الوفاء لقادة أخلصوا لشعبهم وتفانوا في رفعة بلدهم حتى أصبحت له مكانة كبيرة بين الأمم.

تمر علينا هذه الذكرى لنستلهم العبر والدروس من سيرة القائد الفذ الملك عبدا لعزيز الذي استطاع بحنكته ونافذ بصيرته، وقبل ذلك كله بإيمانه الراسخ بالله جل وعلا أن يضع قواعد هذا البناء الشامخ ويشيد منطلقا ته وثوابته التي ما زلنا نقتبس منها لتنير حاضرنا ونستشرف بها ملامح ما نتطلع إليه في الغد - إن شاء الله - من الرقي والتقدم في سعينا الدائم لكل ما من شأنه رفعة الوطن ورفاهية وكرامة المواطن ,,مع الشكر والتقدير لك يا وطني الحبيب


أما رجل الأعمال : أحمد خليقان الشراري فقال

اليوم الوطني، يوم توحيد هذا المملكة العملاق على يد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيب الله ثراه وفي هذه المناسبة الغالية نسجل اعتزازنا بالمنجزات الفريدة والشواهد الكبيرة التي أرست قاعدة متينة لحاضر زاهر وغد مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة الخير والنماء وتتجسد فيه معاني الوفاء لقادة أخلصوا لشعبهم وتفانوا في رفعة بلدهم حتى أصبحت له مكانة كبيرة بين العالم
وطني لم يكن مشوار النماء والتطور سهلاً، وكانت عزيمة القيادات السعودية بدءا من المؤسس الملك عبد العزيز آل سعود ثم أبنائه الذين تولوا مقاليد الحكم رحمهم الله من بعده وصولاً إلي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود الذي أكمل المسيرة ونقل المملكة إلي العالمية وأمر حفظه الله بإحداث المشاريع التنموية في كافة المجالات والتي تخدم المواطن في كافة أرجاء الوطن.

فيجب علينا لوطن قدم لنا الكثير ورفعنا درجات بين الأمم أن نقف في ذكرى اليوم الوطني وقفة تأمل نسترجع فيها مسيرة سنوات من البذل والعطاء يشحذ بها همته ويوطن بها نفسه عزة وشموخاً ليكون امتداداً للأوائل منّا الذين رصفوا بداية الطريق وهيئوا لنا الفرصة لمده إلى آفاق المستقبل
وطني لك كل الحب في يومك المجيد فمهما قدمنا لك فلن نوفيك حقك


أما الأستاذ أحمد بن فرحان الحويان مدير العلاقات والإعلام في بلدية طبرجل فقال :

لقد قيض الله لهذه الأرض الطيبة قائدا عظيما ومجاهدا كبيرا هو جلالة الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- الذي وحد هذه البلاد تحت راية لا اله إلا الله محمد رسول الله ومكنها من تجاوز أعتى الصعاب وأكبر المشاكل وأخرجها بفضل الله سبحانه وتعالى من البؤس والفقر والتشتت إلى الأمن والطمأنينة والوحدة وغرس روح الانتماء للوطن في نفوس المواطنين جميعا.
إن هذه المناسبة تكتسب أهمية كبرى، حيث إنها تربط الماضي بالحاضر والتطلع إلى المستقبل الزاهر ومراجعة التاريخ والانجازات الضخمة التي تحققت في المملكة العربية السعودية خلال الحقب الزمنية المختلفة.

فرغم قلة الإمكانيات البشرية والمادية لم تثن عزيمة الملك عبدالعزيز على مواصلة فتوحاته وانتصاراته ليوحد بذلك البلاد ويجمع شمل الأمة ويؤلف بين قلوب أبنائها وينتهج سياسة قائمة على الشورى مسترشداً بمبادئ الدين الإسلامي الحنيف وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.

ومنذ عهد الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه - وحتى العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود أمد الله في عمره والجهود تتضاعف والمشاريع تلو المشاريع تدشن يوماً بعد يوم من جامعات وكليات ومدارس ومبانٍ حكومية وطرق رئيسية تربط بين المدن والجسور العظيمة والأنفاق إضافة إلي ما ننعم به من أمن وأمان واستقرار .
حفظ الله قادتنا ووطننا ومواطنينا من كل مكروه .



أما الأستاذ فايز قبلان الشراري أمين المجلس البلدي بطبرجل فقال : أرفع آيات التهاني والبركات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ولمقام سمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبد العزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ولصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب عبد العزيز وزير الشئون البلدية والقروية ولصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن عبد العزيز أمير منطقة الجوف حفظهم الله ولكافة الأسرة المالكة وللشعب السعودي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الواحد و الثمانون للمملكة المملكة العربية السعودية أدام الله الأمن والأمان على بلاد الحرمين الشريفين .


الأستاذ مساعد بن ظاهر الرشيد الشراري مندوب المطبوعات بطبرجل تحدث عن هذه المناسبة فقال:

تحتفل المملكة العربية السعودية بذكرى اليوم الوطني الحادي والثمانين ، وفي هذا اليوم نتذكر فضل الله علينا أولاً ثم الملك المؤسس الملك عبد العزيز طيب الله ثراه حيث وحد هذا الكيان العظيم تحت راية واحدة دستورها كتاب ربها عز وجل وسنة نبيها صلى الله عليه وسلم
يأتي هذا اليوم والمنطقة العربية تمر بثورات مايسمى الربيع العربي ، تثور شعوبها مطالبة بالحرية وتطالب بإسقاط حكامها ، ونحن ولله الحمد نبادل قيادتنا الحب والولاء والسمع والطاعة ثابتون على المنهج لم تؤثر فينا نداءات التصدع والفرقة .
اليوم الوطني يوم تحرر فيه الانسان السعودي من الفقر والخوف على نفسه من القتل والسلب الذي كان يعيش فيه أهل الجزيرة قبل هذا اليوم ، فحري بنا أن نفخر بهذا اليوم وندعو لمن وحد كياننا بالرحمة والمغفرة ولأبنائه من بعده . كل عام والوطن بخير وأمن وأمان

أما رجل الأعمال صالح بن صامد النصار فقال:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.. أما بعد:
ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية مناسبة عظيمة تمر ذكراها في كل عام- هذا اليوم الذي وفق الله فيه الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود في توحيد المملكة العربية السعودية، و جمع الله فيه الكلمة وبسط فيه الأمن وأعلى كلمة الدين.
أسس الملك عبدالعزيز رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته هذه الدولة وأحكم بنيانها على أساس متين،أسسها على عقيدة التوحيد وإفراد الله بالعبودية، استمد حكمه من كتاب الله وسنّة نبيه صلى الله عليه وسلم، أخذ البيعة من مواطنيه على تحكيم كتاب الله وسنّة نبيه صلى الله عليه وسلم أخذاً من قوله تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ} و على العدل بين الناس لا تأخذه في الحق لومة لائم، وعلى إنصاف المظلوم وإغاثة الملهوف آخذاً من قوله تعالى: {وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ}. وعلى تعظيم شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أخذاً من قوله تعالى: {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ}. وكان جلّ خطبه في كل مناسبة ترسيخ لهذه المبادئ العظيمة.
استمر من بعده أبناؤه البررة على هذا العهد الذي قطعه عبدالعزيز على نفسه حتى استلم الأمانة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز حفظه الله فكان نعم الأمين.
وإننا في هذا المقام نهنئ مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبدالعزيز والنائب الثاني الأمير نايف بن عبدالعزيز وأمير منطقة الجوف الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز والشعب السعودي كافة في هذه المناسبة العظيمة . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أما المعلم عبد الرحمن بن محمد الأرغى فتحدث قائلاً:

تحتفي المملكة هذه الأيام قيادة وشعبا ًبذكرى إعلان الملك عبد العزيز - رحمه الله - توحيد هذه البلاد، وإطلاق اسم المملكة العربية السعودية عليها في التاسع عشر من شهر جمادى الأولى من سنة 1351هـ ، بعد جهاد استمر اثنين وثلاثين عاماً أرسى خلالها قواعد هذا البنيان على هدي من الكتاب والسنة.
ويستعيد أبناء المملكة ذكرى توحيد البلاد، وهم يعيشون واقعاً جديداً، خطط له خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، برؤية ثاقبة، ومبادرات شجاعة، وتوجيهات مستمرة، واقعاً حافلاً بالمشروعات الإصلاحية، بدءاً من إصلاح التعليم، والقضاء، والاقتصاد، ومروراً ببناء "مجتمع المعرفة"، و"الانفتاح المسئول"، و"الحوار الوطني"، و"الحوار مع أتباع الحضارات"، و"تجديد الوعي"، و"تطوير الأنظمة"، وتحقيق "التنمية المستدامة والمتوازنة في جميع المناطق"، و"خدمة الحرمين الشريفين"، ووصولاً إلى "مشاركة الأسرة الدولية" في تبني مواقف السلام والعدل والمساواة، والتأثير في "القرارين السياسي والاقتصادي"، و"إغاثة الملهوف" في أنحاء العالم، والتحليق بجناحيْ المجتمع معاً "الرجل والمرأة" لتصويب مظاهر الانغلاق، و"محاربة الفساد"، و"مواجهة البطالة ومع هذا انقشع الظلام وحل النور والأمن والأمان والذي نحمد الله أن سخر لنا أولياء أمر يخافون الله فما علينا إلا أن نكون يدا بيد ضد كل من يسعون لهدم الأمن والاستقرار فما هم إلا أعداء الدين قبل الوطن فحماك الله يا وطني من كل حاقد حسود.



الصيدلي ابراهيم سلمان الافنس عضو جمعية الصيدلية السعودية فقال

نحتفي اليوم كبار وصغار بذكرى غاليه على قلوبنا ولها اكبر الاهمية في كافة شئؤن حياتنا نعيشها واقع نلمسه ونعيشه حبيب على قلوبنا يشمخ برؤسنا عاليا كلما انتابتنا الذكرى ليومنا الوطني ونرفع اكفنا بالضراعة والشكر لله سبحانه وتعالى ان اكرمنا بهذا العهد الزاهر المزدهر الذي يصون كرامة الانسان وعزته ينشر المحبة والتآلف ويضفي ضلال العدل الذي امر به الله سبحانه بين البشر
تكاد المملكة العربية السعودية هي من اندر الدول التي تعيش عصرنا هذا التي تجعل من قيم الانسان وكرامته هدف اساسي بل اننا نفتخر ان دستور دولتنا السعودية الفتية هو القران الكريم وما جاء به من كرامة للبشرية دون تخصيص ونهجها السنة النبوية التي جاء بمبادئها وتشريعاتها واسسها رسول البشرية اجمع محمد صلى الله عليه وسلم
ولعلي اتحدث عن جزء بسيط من النهج الذي نهجتها دولتنا الفتية منذ ان ارسى نهجها الملك المؤسس الملك عبد العزيز طيب الله ثراه وهي المجال الصحي فلقد بدأ الملك عبد العزيز باستثمار كل الطاقات الممكنة للحفاظ على الإنسان الثروة بنظره الهدف العظيم بنهجه .. فكان ثلاثي الحياة الصحة هو من أهم أهداف الملك عبد العزيز ومانراه اليوم من صروح صحية عظيمة لم تات إلا على اسس قوية ونهج تسابق ابناؤه الاخيار من بعده على ترسيخها وجعلها أمر واقع ونبراس تقتدي به الامم التواقه للتحضر والطور وسعادة شعوبها والمملكة اليوم يشار اليها بالبنان في النجاحات الباهرة في العمليات الجراحية المعقدة بل المستحيل نجاحها ، إلى إن أصبحت الرياض وبعض مدن المملكة العربية السعودية قبلة لكل باحث عن الشفاء والمراكز البحثية الطبية المتخصصة التي اولت حكومتنا الرشيدة منتشرة بفضل النهج الصادق المخلص لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك المفدى عبد الله بن عبدالعزيز وجهود جبارة من العاملين في القطاع الصحي وعلى راسهم معالي وزير الصحة توفيق الله ثم بفضل العمل المخلص الجاد والهدف النبيل والدعم السخي اللا متناهي من حكومتنا العظيمة المملكة العربية السعودية التي بسطت يد الخير لكل شعوب الارض فرفعت رؤس شعبها عاليا بين الامم انها مملكة الانسانية بعطاء الله سبحانه الكريم ثم عطاءؤ خادم الحرمين الشريفين وتوجيه الى نشر المحبة والالفه والسلام والتسامح اللهم احفظ ديننا ووطننا وشعبنا السعودي واحم الله ولاة امرنا المخلصين لربهم ولشعوبهم سطر التاريخ مجدهم بذكر عطاؤهم .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
abdullah  1127