الإثنين 22 يناير 2018 هيئة التحرير | اعلن معنا | تواصل معنا
اخبارية طبرجل الرئيسية

الأخبار السياسية أخبار محلية الأخبار الإقتصادية أخبار المجتمع أخبار أدبية الأخبار الرياضية أخبار التكنولوجيا
الأخبار » أخبار طبرجل » أخبار المجتمع » أحمد بديوي : أهالي الجوف احتجوا على تدريس أبنائهم النشيد
الإثنين 22 يناير 2018
أحمد بديوي : أهالي الجوف احتجوا على تدريس أبنائهم النشيد
أحمد بديوي : أهالي الجوف احتجوا على تدريس أبنائهم النشيد
11-07-09 02:10 PM
 (صحيفة طبرجل الإخبارية) من :سكاكا

في لقاء أجرته مجلة "نقوش" في عددها الثاني مع الأستاذ أحمد مصطفى البديوي أبن أول مدير مدرسة بالجوف عام 70 هـ تحدث عن تأسيس أول مدرسة بالجوف وعن معارضة أهل الجوف لتدريس أبنائهم للأناشيد في عهد الملك عبدالعزيز .

وقال أن والده وصل للجوف ووجد المدرسة أغلقت ففتحها وأعلن الدراسة فيها وخاطب الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه لإفتتاح المدرسة وتخصيص مكافآت للطلاب فوافق الملك , وتحدث عن وصولة للجوف مع عائلته وبعد وصلوهم قال :"وصلنا فبدأ أخي فيصل يمارس التدريس مع والدي فكان شديداً على التلاميذ حريصاً على تعليمهم أما أنا فقد كلفني بالأمور الإدارية بالمدرسة مع مساعدتي لهم في التدريس ثم لاحظ والدي نباهة واطلاع عبدالله المطرب فعينه معلماً مع أخي فيصل.

وهكذا صار في المدرسة أربعة فصول يتناوب على التدريس فيها كل من والدي وأخي فيصل وعبدالله المطرب وأنا في بعض الحصص .يومها كان راتب المعلم 160 ريالاً وراتب المدير 238 ريالاً من الفضة وكانت تصرف كل ستة شهور أما البريد فكان يصلنا كل ثلاثة شهور وأحيانا يضيع في النفود وكان ساعي البريد اسمه (زكي طه) .
أما المقررات الدراسية فكانت تصلنا خمسة كتب فقط والتلاميذ ينسخون منها ويدرسون التهذيب والصحة والمسائل الأربع ومن أبرز المواقف أن أهل الجوف عندما بدأ والدي يدرس أبناءهم بعض النصوص الإنشادية: جاؤوا إليه محتجين وقالوا بأنهم لا يريدون تعليم أبنائهم إلا العلوم الشرعية التي يتعلمونها عند الشيخ فيصل المبارك.. أما أثاث المدرسة فقد أحضره والدي من دولة الأردن على سيارة( اللوري) واحتفلنا به جميعاً حيث كنا ندرس على التراب ونرمم المبنى عند نزول المطر كل عام.
وأضاف بديوي لقد كان نظام الدراسة أحمد نظماً عادياً, من الصباح إلى الظهيرة ثم يخرج التلاميذ إلى الشيخ فيصل من بعد الظهر وحتى صلاة المغرب فيدرسون الحديث والنحو ويحفظون القران الكريم وكان من ابرز من يتذكرهم من زملائه الذين حفظوا القرآن يوسف الحشاش-أسماعيل البلال- عبدالعزيز العقل-إبراهيم الخليفه-حمود البليهد- برجس المفضي- عبدالرحمن الشايع)
ومن زملائة الآخرين :عبدالرحمن المويشير-و سعود المويشير- صالح المشعل-حمود المشعل).. أما صديقه الخاص خلال إقامته في الجوف فكان (حمود الشخير) .

وتحدث بدوي عن عدد من الذكريات لتأسيس المدارس بالجوف والمواقف التي تعرضوا لها .




للإشتراك في جوال إخبارية طبرجل الرئيسية
لعملاء الاتصالات السعودية ارسل رقم 1 الــــــى 806652
لعملاء موبايلي ارسل رقم 1 الــى 606652
لعملاء زين ارسل رقم 1 الــــــى 701368


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Whatsapp
  • أضف محتوى في Telegram



تقييم
2.18/10 (24 صوت)