السبت 20 يناير 2018 هيئة التحرير | اعلن معنا | تواصل معنا
اخبارية طبرجل الرئيسية

الأخبار السياسية أخبار محلية الأخبار الإقتصادية أخبار المجتمع أخبار أدبية الأخبار الرياضية أخبار التكنولوجيا
الأخبار » اخبار القريات » عاجل : أنباء عن اعتراف متهم جديد بقتل واحراق طفل القريات محمد العازمي
السبت 20 يناير 2018
عاجل : أنباء عن اعتراف متهم جديد بقتل واحراق طفل القريات محمد العازمي
عاجل : أنباء عن اعتراف متهم جديد بقتل واحراق طفل القريات محمد العازمي
02-06-12 08:14 AM
إخبارية طبرجل الرئيسية - القريات 
علمت "اخبارية طبرجل الرئيسية" من مصادرها الخاصة اعتراف المتهم الجديد وهو المستأجر في بيت والد الطفل ويدعى ع.ع في قتل وحرق طفل القريات محمد سالم العازمي.

وتؤكد التفاصيل وبحسب اعتراف القاتل أن عملية القتل حدثت في الشقة بعد محاولة اغتصابه للطفل ومن ثم القيام بوضعه في كيس واخذه الى قرب جسر باير على طريق القريات طبرجل واحراقه .

وأكدت المصادر أن الجاني قام بتمثيل الجريمة فجر اليوم السبت 12 / 7 / 1433 هـ كما اعترف بأنه بمفرده أثناء ارتكاب الجريمة، وسوف يقوم بتصديق اعترافه شرعـًا بعد قليل.

ومازالنا ننتظر البيان الرسمي لشرطة منطقة الجوف لتأكيد صحة المعلومات الواردة وموافتنا بتفاصيل أكثر.


لمتابعة أخبار طبرجل وماجاورها أولاً بأول على جوالك أرسل رقم 1إلى 806652 لمشتركي الاتصالات




للإشتراك في جوال إخبارية طبرجل الرئيسية
لعملاء الاتصالات السعودية ارسل رقم 1 الــــــى 806652
لعملاء موبايلي ارسل رقم 1 الــى 606652
لعملاء زين ارسل رقم 1 الــــــى 701368


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Whatsapp
  • أضف محتوى في Telegram



التعليقات
3902 ذيب الطبيق 11-06-12 02:55 AM
سبحان الله الذي أخرج النور في هذه الجريمة النكراء ، ليلقى المجرم جزائه وسوء المصير
فالله سبحانه وتعالى يخرج النور من عمق الظلاااااام
أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
من خلال هذه القضيه وما توصل اليه العلم الحديث من تطور في مجال الادلة الجنائيه نكتشف بان الاعتراف ليس سيد الادله
لان الاعتراف قد يحدث نتيجة أكراه معنوي أو تعذيب جسدي أو أمراض نفسيه وعقليه
بل يجب ان لايعتمد على ألأعتراف كمصدر وحيد في اثبات أرتكاب الجريمه بل يجب أعتباره أحد أدلة الأثبات التي يجب ان يطابق الأعتراف بها طريقة أرتكابها وكيفية حدوثها وهذا الذي لم يغب عن رجال الامن ولم يسدل الستارعند اعتراف هذا البريء بجريمه لم يرتكبها
واحاطته رحمة الله لتتوصل الجهات الامنيه للمجرم الحقيقي الذي خرج للمجتمع بابشع جريمه لطفل بريء لم يتجاوز 8 سنوات من عمره ليقوم بخطفه وطعنه حتى الموت والتشنيع بجثته وحرقها
فعليه من الله مايستحق
ولكن يبقى السؤال ماهي الظروف الخفيه التي أرغمت المتهم الاول على الأعتراف وماهي الادلة التي أقنعت جهات التحقيق للأكتفاء بها لبعثه سريعاً وتصديق أعترافاته بالمحكمة الشرعيه ؟ فهل هو من خوف تراجعه عن أقواله مستقبلاً ؟ كنوع من انواع البراعه بالتحقيق ؟
ومواصلة البحث وعدم أعتمادهم على أن هناك متهم أعترف شرعاً ومواصلة البحث للتاكد تماماً بان الجريمه قد أكتمل التحقيق فيها
أم أن هذه الجريمه فعلاً كادت أن تنحرف عن مسارها الصحيح وكان الأعتراف نتيجة تعرض المتهم للاكراه المعنوي والجسدي الى أن أرغم على الأعتراف وتعرض للأيحاء من قبل المحقق وتلقين الاعتراف في ظل ظروف صحيه وظغوط نفسيه سيئه
فمن خلال قرائتي للكثير مما كتب من تقارير أعلاميه وتصريحات للمتحدث الرسمي عن شرطة الجوف توحي بأن جهات التحقيق كانت تسير خلف أعترافات علي سالم الشراري كمسار حقيقي واتوقع أن ظروف أخرى لم يتم الأعلان عنها كانت مرسلة ورحمة من رب العالمين لتتكشف ابعاد هذه القضيه القذره والدليل اعلان الناطق الرسمي عن أسم المتهم الأول على أنه هو القاتل ، فهل استعجلت الشرطه وفرحت عند وجود متهم أعترف وتبنى هذه القضيه رغم أصرار قصاص الاثر بأن الأثار المنطبعه بالطريق لاتنطبق على أثار المتهم الأول .... ولم يلفت أنتباه المحققين كلام المتهم الاول بعد تمثيل الجريمه بأنه لم يرتكبها وأنه أعترف لأنه لم ينام منذ عدة أيام
ولم يقوم بتمثيل الجريمه بطريقه تطابق للواقع كما قرات
وهنا نجدد التساؤل ماهو ثمن هذا الاتهام على هذا البريء علي سالم الشراري خصوصاً أن وقع القصاص قد حل في قلبه وماهي التأثيرات المستقبيله على نفسيته وحياته وسمعته وسمعت ذويه وأهله وماهو ثمن حبس الحريه طيلة فترة التحقيق معه
فسبحان الله عندما قُتلت البرائه بيد المجرم أحيا الله ببرائته بريء آخر ........ شكراً

[ذيب الطبيق]
1.00/5 (1 صوت)


3871 ابو سلمان 03-06-12 05:32 PM

الخاين اللي خان تشريع الإسلام!
..................... وخان الشرف والمرجله والحشيمه!

طعن بجاره! قبل طعنه للأحلام!
.................... وإغتال حلم أهل النفوس الكريمه!

جريمته! تبقى على مر الأيام!
..................... أبشع جريمه! في فصول الجريمه!

بابو ثمان أعوام أو سبعة أعوام!
..................... مافيه لارحمه.. ولا فيه .. شيمه!

غطى بفعله فعل شبيحة الشام!
..................... ياكبر جُرْمَه .. يالعقول الحكيمه!

ماينوصف بكتاب وحروف وأقلام!
..................... ولا تشرحه حتى العقول الفهيمه!

واللي يضيم ويجعل الحر ينضام!
..................... وقع بها غيره .. بظلم وظليمه!

وقع بها .. مابين شامت ولوّام!
..................... ومابين قطعانٍ .. تحب النميمه!

وأصبح ضحيّه للجريمه والإعلام!
..................... ولأهل النفوس الحاقده واللئيمه!

لو الأدله تشبه اضغاث الأحلام!
..................... دانوه .. لو كانت أدله .. عقيمه!

حتى أعترف يبغى السلامه بـ الإعدام!
..................... الموت .. صار بعينه أكبر غنيمه!

والله مايهمل شخص لو يمهله عام!
..................... الحق يظهر بين خصم وخصيمه!

والظلم مهما كان لو طال مادام!
..................... البيّنه .. تجلآه .. ما تستديمه!

وصلاة ربي عد ماحايمٍ .. حام!
..................... وإعداد ما بالكون غيمه وديمه!

على نبيٍ جوّد الدين بأحكام!
..................... نعيش في حكمه بنعمه عظيمه!

[ابو سلمان]
1.00/5 (1 صوت)


3863 ابوزيد 02-06-12 05:07 PM
أهدي للمتهم علي الشراري

قصيده للشاعر فرحان قيران الدهمشي العنزي

واللي جعل نمله تكلم سليمان=أن الشراري له بقلبي ضمانه

ضمانة تبقى على طول الأزمان=ولابلشت بعشرذاك وثمانه

وأن قلت ليه أقول لاجلك ومن شان=أن الشراري مايعرف الخيانه

عمرالشراري لاتغيرولاخان=مثل الذهب مهماتغير زمانه

له باالوفى بصمه وباالطيب عنوان=وباالخوف عنده باالشجاعه حصانه

وأن قلت تبغى شي قلت أيه والآن=سوه وخذمن قلب أخوك أمتنانه

طلب غريب ببيت كامل ومليان=يشبه لتحريك الجبل من مكانه

أبي عيالي للشرارات جيران=وعقبه عليهم سترربي وامانه
صح السانك وهذي ان دل يدل علي الصدق والوفاء
وانا كافردمن قبيلة الشرارات والله ان هالجريمه عيت لاتدخل راسي
ولاسؤال اللي يطرح نفسه كيف وده يدخل راسي نسيانها
لاكن حكومتناماتضيع حق المضلوم وتعطي كل ذي حقاحقه
والله يمهلولايهمل



http://www.youtube.com/watch?v=52mVD1wIF9w

[ابوزيد]
1.00/5 (1 صوت)


تقييم
5.50/10 (3 صوت)