• ×

04:36 مساءً , الجمعة 16 نوفمبر 2018

رئيس بلدية محافظة القريات...زيارة الملك سلمان لمنطقة الجوف امتداد لنهج رسمه الملك عبد العزيز ٱل سعود رحمه الله

 أكد المهندس سميحان الشمري رئيس بلدية محافظة القريات أن منطقة الجوف تتشرف بزيارة كريمة من سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله-

واضاف إننا نبتهج فرحاً بمقدمه الكريم ولقائه الميمون ، وهاهي الجوف تمد يدها بالولاء والطاعة، والإخلاص وتفتح ذراعيها لاستقبال ملك نفخر ونتفاخر به ، ونفديه بأرواحنا ، ونتشوق لرؤيته والالتقاء به .

لاشك أن هذه الزيارة الكريمة لسيدي خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- امتداداً لنهج كريم رسمه الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - ومن ثم أبناؤه من بعده ، لتفقد أحوال المواطنين عن قرب ، إن هذه الزيارة وما سبقها من جولات لمناطق المملكة هي زيارة خير، وبركة، ونماء ، وهي ترجمة واضحة لحرصه - أيده الله- على تنمية المناطق دون استثناء، وعلى تلمس احتياجات المواطنين ، والاستماع لمطالبهم وتطلعاتهم ، والوقوف على مستوى الخدمات التي وفرتها لهم الدولة في هذا العهد الزاهر.

إن هذه الزيارة لها دلالة واضحة على اهتمام حكومتنا الرشيدة بكل ما يلمس مصلحة المواطن، والاطلاع على المشاريع بالمنطقة كثمرة من ثمرات الخير التي تشهدها بلادنا الغالية في كل مكان وفي مختلف الجوانب، إن مسيرة العطاء والإنماء في عهد ملك الحزم والعزم تتواصل وتلبي طموحات المواطنين، ولعلنا في المجال البلدي نلمس عن قرب حرص قيادتنا الرشيدة على الاهتمام بهذا القطاع الهام من خلال الميزانيات الكبيرة التي تم تخصيصها لعمل مشاريع تنموية مميزة اضافة الى ما احتوته رؤية المملكة ٢٠٣٠ من اهتمام بالقطاع البلدي والذي سخرت له جميع الإمكانيات لتقديم خدمات بلدية مميزة للمواطنين والمقيمين ، فمن مشروعات اقتصادية كبيرة إلى طفرة تنموية في شتى المجالات ، ومن المؤكد أن إنجازات خادم الحرمين الشريفين خلال فترة توليه مقاليد الحكم تتحدث عن نفسها ودائمًا تصب في مصلحة الوطن والمواطن بما يحقق الاستقرار والرفاهية والنماء .

إن منطقة الجوف وهي تستقبل مليكها وقائد مسيرتها ، لتجدد الولاء والطاعة في لقاء يحفه الحب، مقدرة ما تحظى به من اهتمام ورعاية كريمة ، ولعل الكلمات تقف عاجزة عن وصف مشاعرنا الوطنية اتجاه الزيارة الأبوية الكريمة إلا أن الإحساس بالفخر والاعتزاز الذي تختزله المشاعر الجياشة له اصدق تعبير عن ما يجول في نفوسنا اتجاه زيارة القائد الوالد .

أدام الله على وطننا نعمة الأمن والأمان ولُحمة الشعب والقيادة ، وحفظَ والدنا القائد خادم الحرمين الشريفين راعياً لمسيرة المملكة التنموية، وسدد جهوده تجاه دينه ووطنه وشعبه.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
abdullah  20