• ×

06:48 مساءً , الأحد 23 سبتمبر 2018

محاكمة خلية "داعش" المتورطة في قتل الجندي الرشيدي.. والمتهم الرئيسي يعترف بمراقبة الشهيد وإفراغ كل ذخيرته باتجاهه

 واصلت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض محاكمة المتهمين السبعة المتورطين في جريمة قتل الجندي أول بالقوات المسلحة عبد الله ناصر الرشيدي، أثناء ذهابه إلى عمله على أحد طرقات تبوك العام الماضي.

وأقر المتهم الرئيسي في القضية خلال جلسة أمس (الأحد)، بما ورد في لائحة دعوى المدعي العام والتي تم تقديمها في الجلسة الأولى للقضية.

واعترف المتهم بما نسب إليه من اتهامات، مؤكدا أنه أطلق جميع ما يحتويه سلاحه الرشاش من طلقات باتجاه الجندي الشهيد، بزعم أنه من الكافرين طبقا لمبايعته لأمير داعش أبو بكر البغدادي، لافتا إلى أنه ظل يتابع الشهيد أثناء ذهابه إلى عمله بزيه العسكري، ومن ثم أطلق عليه ثلاثين طلقة من سلاحه الرشاش.

ويحاكم في تلك القضية إلى جانب المواطن المتهم الرئيسي في القضية اثنان من أشقائه، فضلا عن مقيم يمني وثلاثة مواطنين آخرين.

وتضمنت لائحة الاتهامات قتل المتهم الرئيسي لرجل الأمن الرشيدي بعد إطلاق النار عليه بثلاثين طلقة من سلاح رشاش عمداً استجابة لطلب تنظيم داعش الإرهابي، والانتماء للتنظيم ومتابعة قنواته الإعلامية ومبايعة زعيمه وتبني أفكاره الإرهابية، والهروب من دوريات الأمن، واعتناق المنهج التكفيري وتخزين وإرسال ما من شأنه المساس بالنظام العام وحيازة واستعمال سلاح رشاش (كلاشنكوف) بقصد الإخلال بالأمن الداخلي وحيازة سلاح من نوع ساكتون نارية وتعاطي المواد المخدرة، فضلا عن اتهامات لبعض المتورطين بالتستر على الجناة وتضليل الجهات الأمنية.

وطالب المدعي العام إثبات ما أسند للمتهمين والحكم بحد الحرابة على المتهم الأول، وإصدار أحكام تعزيرية رادعة على الآخرين.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
abdullah  34