• ×

07:00 صباحًا , الخميس 27 يونيو 2019

خالد هزيل الدبوس

أهالي طبرجل فرحين بزيارتك يا سمو الأمير

بواسطة: خالد هزيل الدبوس

 1 تعليقات

 0 إهداءات

 919 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

يترقب أهالي محافظة طبرجل الزيارة الميمونة لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبد العزيز أمير منطقة الجوف وحال لسانهم يقول أهلا وسهلا وحياه الله في إحدى محافظات المنطقة يتفقدهم ويتلمس احتياجاتهم ومطالبهم فالجميع مسرور بهذه الزيارة الكريمة

إن مدينة الذهب الأخضر (طبرجل) التي بفضل الله ثم رعاية القيادة السعودية صارت سلة للغذاء تمد المملكة باحتياجاتها من المحاصيل الزراعية علاوة على غناها بالثروات المعدنية، ما زالت تحتاج إلى مزيد من العناية والرعاية والاهتمام، وبالرغم من أن نشأتها الأولى التي كانت بهدف توطين أهل البادية، فإن الأمر اليوم لم يعد مقصورًا على التوطين؛ إذ صار للمدينة دور اقتصادي كبير؛ ومن ثم اتسع نشاطها وزاد عدد سكانها وكثرت احتياجاتهم؛ لذلك فإن المحافظة تتطلع بعيون سعودية وطنية مخلصة ملؤها الرجاء والمحبة إلى أمير منطقة الجوف صاحب السمو الملكي الامير / فيصل بن نواف بن عبد العزيز آل سعود؛ كيما يستكمل مسيرة البناء والتحديث والنهضة بتحقيق بعض المطالب التي من شأنها تخفيف الأعباء والمعاناة عن أهل المحافظة ؛ تلك المطالب التي تتمثل فيما يأتي:
تتمتع محافظة طبرجل بكثير من المقومات التي أكسبتها قيمة اقتصادية كبيرة؛ ومن أهمها احتواؤها على أكبر مساحة خضراء صالحة للزراعة؛ فتتوافر بها خصوبة التربة، وسبل الزراعة الحديثة، وهي منطقة تسمى (بسيطة)،التي تعد أكبر منطقة زراعية في الشرق الأوسط .
مدينة طبرجل تعد سلة الغذاء للملكة العربية السعودية، وتحتوي على الكثير من المقومات الاقتصادية والموارد البشرية حيث تعداد سكانها تجاوز الستون ألف نسمة؛ يعملون في مجال الزراعة أو التجارة أو موظفين في مؤسسات الدولة، وبالرغم من هذا كله إلا أن سكانها يعانون الكثير من المشكلات الجسيمة التي تفقدهم حياتهم يومًا بعد يوم، يكابدون جميعًا الكثير والكثير من صور المشقة والمعاناة بسبب نقص بعض الخدمات لمحافظة طبرجل و التي من شأنها جعلهم يعيشون عيشة كريمة دون عناء كبقية المواطنين في المملكة العربية السعودية.
لا داعي للدهشة حينما تعلمون أن مدينة طبرجل إلى وقتنا هذا يحتاج سكانها للصرف الصحي، نعم، إنه واقع أليم يعيشه سكانها كل يوم، كيف يحدث هذا بالرغم من تعدد أوجه التطور والتقدم والازدهار الذي تنعم به بقية مدن وإمارات المملكة، وكيف نجدها تتوسط بقية المدن وتفتقر لمثل هذه الخدمات الحيوية التي لا غنى عنها، يتمنى سكان مدينة طبرجل أن يستجيب المسؤولون لشكواهم ويجدوا حلًّا لمشكلة الصرف الصحي.
كل هذا بالإضافة إلى حاجة أهالي طبرجل لافتتاح قسم بالجوازات خاص بإصدار الجوازات للسعوديين، بدلًا من المعاناة الشديدة التي تواجه كبار السن منهم والمرضى في أثناء السفر إلى محافظة القريات أو سكاكا، حيث خطر الطريق وبعد المسافات.
بالرغم من احتواء طبرجل على أكبر مساحة زراعية في الشرق الأوسط وهي بسيطة، وعمل معظم سكانها في مجال الزراعة؛ إلا أنهم يفتقرون لوجود كلية تطبيقية للزراعة والتغذية تنشاء بشراكة بين الشركات الزراعية الكبرى في طبرجل وجامعة الجوف لكي تخَرِج الكثير من الشباب الواعي بالمجال الزراعي سنويًّا؛ ما قد يسهم بشكل كبير في تطور وتقدم الآليات المستخدمة في الزراعة؛ فيعود بكل النفع على الدخل القومي للمملكة.
ولا يوجد مستشفى خاص للنساء والولادة حيث احتلت طبرجل المركز الأول على منطقة الجوف والسابع على مستوى المملكة في عدد المواليد بواقع (2845) مولود ومولودة في عام (1436هـ) ، ولا يوجد بها ايضاً مركز للقلب حيث يقطع المريض مسافة حوالي (800ك) ذهابا واياباً لعلاج القلب والبعض منهم توفي عند وصوله مستشفى عرعر لبعد المسافات وخاصة آهل الجلطات ، ولا يوجد بها ايضاً مركز للسكر.
وايضاً نطالب بإدارة تعليم بمحافظة طبرجل بدل مكتب تعليم ، وحسب الإحصائية الأخيرة أن عدد طلاب وطالبات التعليم العام تجاوز 23الف طالب وطالبة خلال العام الحالي.
وايضاً ما يواجه محافظة طبرجل من مشكلات وافتقارها للكثير من الخدمات الحيوية؛ لعلنا وجدنا أن أبرز تلك المشكلات التي يعانيها أهالي محافظة طبرجل هي بعد المسافات، الذي يبلغ في أفضل تقدير 300 كيلو متر ذهابًا وإيابًا إلى محافظة القريات، أو 500 كيلو متر لمحافظة الجوف؛ ما جعل سكان وأهالي محافظة طبرجل يقدمون عددًا هائلًا من البرقيات والرسائل للمسؤولين؛ من أجل توفير المرافق الخدمية التي حتمًا ستجعل حياتهم مستقرة بدلًا من حياة التنقل والترحال التي يعانونها يوميًّا.
ولذلك كان أهم ما يطالبون المسؤولين به أن يتم إنشاء محطة قطار لنقل الركاب من وإلى محافظة طبرجل وبقية المدن المجاورة، حيث اقرب محطة للمحافظة ما يقارب (350 ك) ذهاباً واياباً ، وعلاوة على ذلك يطالبون بإنشاء مطار خاص بالمحافظة لبعد المسافات بينها وبين غيرها من المدن المجاورة؛ إيمانًا منهم بأن تلك الخطوات الفعالة ستسهم بشكل كبير في رفع المعاناة عن أهالي محافظة طبرجل، وقد سبق ان اصدر مجلس الشورى توصية ( قرار) تدعم إيجاد مطار في محافظة طبرجل في عام 2014م ، وعلى حد علمي هناك إجراءات قامت فيها بلدية محافظة طبرجل لتخصيص ارض لهيئة الطيران المدني .
ومن الجدير بالذكر أن كل تلك المطالب والشكاوى التي بلغ عددها الكثير والكثير، فإن أهالي طبرجل إلى الآن في انتظار رد المسؤولين عليهم، ولكن حوادث الطريق المريعة لن تنتظر أحدً؛ فيوميًّا تواجه حافلات وسيارات لشباب والفتيات وكبار السن من أهوال الطريق الكثير.

الكاتب/خالد هزيل الدبوس
محافظة طبرجل – منطقة الجوف




الترتيب بـ

الأحدث

الأقدم

الملائم

  • أبوحمد

    كل الشكر لك استاذنا الكبير أبو وليد كتبت وأصبت نحن بحاجة أمثال قلمك وفقك الله لما يحب ويرضى

    30-01-19 11:37 صباحًا

جديد المقالات

الهواء ضروري لتنفس كل حي ويستعمل لعده أغراض...


ليست هنالك دولة بالدنيا تستطيع أن تجمع ثلاثة...


محافظة طبرجل إحدى محافظات منطقة الجوف شمالي...


عندما تم تعيين أمير الجوف السابق صاحب السمو...


بواسطة : abdullah

بقلم: محمد شامان النصيرات لم أتردد في كتابة...


بواسطة : abdullah

الرياض - ابراهيم البنا اختتمت "صحة...


تتسابق المشاعر فرحاً وطرباً بمقدم صاحب...


رجلٌ من رجالات الإمارة صاحب مواقف مشرفة ،...


الحمد لله رب العالمين، خلق الإنسان وكرمه، وأنعم...


فقد أوجبت الشريعة الإسلامية على الآباء أن...